الرياض تستضيف اجتماع المملكة السنوي الرابع للأمن الإلكتروني

0 71

الرياض تستضيف اجتماع المملكة السنوي الرابع للأمن الإلكتروني

انطلقت اليوم فعاليات الدورة الرابعة من اجتماع المملكة السنوي للأمن الإلكتروني في فندق موفنبيك الرياض. ويضم الحدث، على مدار يومين، أكثر من 30 متحدث ومختص في الجوانب المتعلقة بحماية البنية التحتية الحيوية مثل منع التهديدات المستمرة، تأمين السحب الالكترونية، والموبايل، والبيانات الكبيرة والمنصات الاجتماعية، وإدارة المخاطر، واستمرارية الأعمال والتعافي من الكوارث.

ومن خلال جدول أعماله، سوف يسهم اجتماع المملكة السنوي للأمن الإلكتروني في دعم الجهود الرامية لبناء استراتيجية أمنية إلكترونية قوية ومرنة للمنطقة تمتد إلى ما بعد الامتثال للمعايير وتعزز القدرة الدفاعية. حيث يقدم جدول الأعمال نصائح لا تقدر بثمن وأفضل الإرشادات والممارسات من خلال جلسات تفاعلية ومناقشات ودراسات واقعية، بالإضافة الى العروض الحية التي  من  شأنها أن تعطي المشاركين تجربة تعليمية فريدة من نوعها لاحتياجاتهم المهنية.

سوق رئيسي

وفي معرض حديثها عن الخطوات الهامة التي ينبغي أن تتخذها المملكة، قالت الدكتورة تغريد جستينية، أستاذ مساعد، والمدير الإقليمي للمعلوماتية الصحية في جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية،: "لدينا بنية اتصالات تحتية متقدمة من شأنها أن تدعم رؤية المدن الذكية. ومع وجود هذه الإمكانات التي تدعم تطوير المدن الذكية، فمن الضروري التركيز على تأمين البنية التحتية والبيانات. ولذلك فإن أشراك المواطنين ومختلف الوكالات المعنية في توحيد الرؤية هو خطوة هامة، حيث أن الاستثمار في الأمن الإلكتروني يجب أن يتم جنبا إلى جنب مع أي استثمار في تنمية المدن الذكية ويجب أن يؤخذ في الحسبان عند التخطيط ووضع الميزانية، وعدم تركه لمراحل لاحقة أو فقط عندما يكون هناك تهديد أمني. "

وقال كريس يوول، الباحث الأمني في شركة سكيور وركس: "بالنظر إلى أن المملكة العربية السعودية سوق رئيسي في عالم يزداد عولمة، فمن المهم لدى سكيور وركس التعامل مع صناع القرار البارزين في المنطقة، وهذا الحدث يمثل فرصة ممتازة للقيام بذلك. ونحن نتوقع اجتماعا منتجا وديناميكيا، وأن نناقش كيف يمكن لصانعي القرار حماية منظماتهم من التهديدات المتزايدة ضد أمنهم الإلكتروني ".

كما شارك يوول وجهة نظره حول أحدث التهديدات والاتجاهات الناشئة عن المشهد الحالي في الشرق الأوسط قائلا: "إن شركة سكيور وركس موجودة وبشكل فعال في الشرق الأوسط، وبالتالي لدينا رؤى ديناميكية للاحتياجات المتغيرة في المنطقة. وتوفر فعاليات اجتماع المملكة للأمن الإلكتروني منصة لمناقشات تعليمية منتجة للمتخصصين الأمنيين في المنطقة، مما يساعد المنظمات في المنطقة على منع الهجمات الإلكترونية في المستقبل واكتشافها والاستجابة لها والتنبؤ بها. فمن خلال العمل والمشاركة مع شركاء موثوق بهم، يمكن للمؤسسات ضمان أن تكون محصنه بشكل جيد ضد التهديدات الناشئة وتوجيه مواردها لحماية الجزء المناسب من أعمالها".

اسبانيا والمملكة العربية السعودية

وقال ريكاردو مور سولا، السفير العام لشؤون الأمن الإلكتروني في وزارة الخارجية والتعاون في مدريد، إسبانيا؛ الذي قدم أيضا جلسة خاصة عن الحماية الحيوية للبنية التحتية الوطنية. "خلال زيارة الملك فيليب السادس في يناير، بحثت اسبانيا والمملكة العربية السعودية التعاون بين البلدين في مختلف المجالات التكنولوجيا. ومع ازدياد الدور الجوهري الذي يلعبه الأمن الإلكتروني في القطاع، يتفق الخبراء على أن الأمن الإلكتروني سيصبح واحدا من أهم القطاعات على مستوى العالم بحلول عام 2020. ومن هذا المنطلق، تلعب المملكة العربية السعودية دورا رئيسيا في المنطقة، كما أن تطوير المشاريع المشتركة بين السعودية وإسبانيا من شأنه أن يعزز قدرات كلا البلدين في مجال الأمن الإلكتروني وسيمكن الشركات السعودية-الإسبانية من اغتنام هذه الفرص وتعزيز ثقة المواطنين والشركات في العالم الرقمي، والمساهمة في الهدف العالمي لأمن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ".
واختتم مور سولا قائلا: "إن اجتماع الأمن الإلكتروني في المملكة هام بالنسبة لإسبانيا لأن المملكة العربية السعودية تستعد حاليا لتحول رقمي جذري على الصعيد الوطني. وهذا يعني أنه من الضروري تحسين وحماية البنية الأساسية التكنولوجية في البلد. وقد يكون تبادل أفضل الممارسات في هذا الصدد مفيدا جدا لكلا الطرفين. فهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها إسبانيا في هذا الحدث، ونتطلع إلى مناقشة المشاركين الآخرين وكبار ممثلي الحكومات والخبراء في مجال أمن الأعمال في الشرق الأوسط حول كيفية معالجة المخاوف المتزايدة بشأن تأمين البنية التحتية الأساسية. وهذا الحدث هو أيضا فرصة لاستكشاف مع الحكومة السعودية وذوي المصلحة الرئيسيين الآخرين حول كيفية التعاون في قضايا مثل إدارة الأمن الإلكتروني واعتماد أطر أمن المعلومات المعترف بها “.

يتم تنظيم الدورة الرابعة من اجتماع المملكة السنوي للأمن الإلكتروني من قبل شركة فليمنغ للمؤتمرات والمعارض، وترعاه شركة سكيور وركس، كي بي ام جي، ومجموعة سيبيريا، وشركة أتيفو نتوركس، شركة سكيورتى ماترز، فيش مي، سيميو، وشركة انظمة أوريغون، شركة آول، تينابل، وكل من انفوبلوكس، آيف، نكست ثينك، اتش بي، شركة ماكافي وشركة انزار. وبدعم من جمعية تدقيق وضبط نظم المعلومات –ISACA (فرع الإمارات العربية المتحدة) بالشراكة مع مجلس التجارة الالكترونية EC-Council.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox

Join other followers