كولورادو

ناخبو كولورادو يريدون حقا خدمة النطاق العريض التي تديرها المدينة

ناخبو كولورادو يريدون حقا خدمة النطاق العريض التي تديرها المدينة

وقد صوت ما يقرب من نصف مقاطعات كولورادو دعما للإنترنت الولاية.

إن الوصول إلى الإنترنت والجودة تختلف اعتمادا كبيرا على المكان الذي تعيش فيه في الولايات المتحدة، فهناك فجوة ضخمة في النطاق العريض في المناطق الريفية مما جعل اللجنة الاتصالات الفيدرالية، وشركات مثل مايكروسوفت وإدارة ترامب قالوا انهم يرغبون في تضييق تلك الفجوة في السنوات المقبلة كما يظهر الوضع كليفلاند، ويمكن أن تكون خدمة مختلفة بشكل كبير حتى داخل نفس المدينة، وأحد الحلول التي تم اقتراحها كإصلاح لخدمة النطاق العريض المتقطعة أو غير كافية هو الإنترنت الذي تديره المدينة، وهو واحد من المجتمعات المحلية كولورادو مستمرة في دعم.

ويتطلب قانون ولاية كولورادو من البلديات إجراء استفتاءات عامة قبل أن تتمكن من تقديم خدمات مثل النفاذ إلى الإنترنت عريض النطاق، واعتبارا من انتخابات يوم الثلاثاء، ذكرت تقارير آرس تكنيكا أن 31 ولاية من مقاطعات الولاية ال 64 قد اختارت السماح لحكوماتها المحلية ببناء شبكات النطاق العريض، وانضم الناخبون في فورت كولينز بولاية كولورادو إلى أولئك الذين يدعمون النطاق العريض للبلدية، حيث وافقوا على إجراء اقتراع يعطي مجلس المدينة الإذن لإنشاء شبكة تديرها المدينة، وقد اجتاز هذا الاجراء على الرغم من ان مجموعة النطاق العريض المناهض للبلاد انفقت ما يقرب من نصف مليون دولار على الحملة ضدها، وقد تم تمويل المجموعة من قبل رابطة الاتصالات كابلورادو وغرفة التجارة في المدينة، التي تضم في عضويتها كل من كومكاست و سينتوريلينك، وعلى الرغم من أنه لا يعني أن كل واحد منهم سيبني في الواقع شبكات النطاق العريض الخاصة به، فإن أكثر من 100 مدينة وبلدة ومقاطعة في كولورادو قد مرت الآن بتصويتات تسمح لمدنها بذلك.

وكانت ولايات أخرى أكثر عدوانية في محاولاتها لتقييد النطاق العريض للولاية، وفي وقت سابق من هذا العام، اقترح أحد السياسيين في ولاية فرجينيا مشروع قانون من شأنه أن يجعل الإنترنت البلدية يكاد يكون من المستحيل إقامته في جميع أنحاء الولاية.

المصدر

 

Comments

 

آخر المشاركات