أبل

عرضت شركة أبل المساعدة على مكتب التحقيقات الفدرالي لفتح الهاتف الخاص بمطلق النار بتكساس

عرضت شركة أبل المساعدة على مكتب التحقيقات الفدرالي لفتح الهاتف الخاص بمطلق النار بتكساس

ويبدو أن مكتب التحقيقات الاتحادي لم يطلب مساعدته على الإطلاق.

اشتكى وكيل مكتب التحقيقات الفدرالي الخاص كريستوفر كومبس كيف أن الوكالة لم تتمكن من الدخول إلى هاتف مطلق النار تكساس وذلك خلال مؤتمر صحفي، وتبين كل ما كان عليه القيام به كان يطلب أبل للحصول على مساعدة، وجاء في بيان نشرته وكالة التحقيق الفدرالية (اف بي آي) في بيان نشرته الصحيفة ان "المحققين كانوا يحاولون الوصول الى الهاتف المحمول". وقدم كوبرتينو مساعدته ووعد حتى "بتسريع ردها على أي عملية قانونية"، وأضافت أنه "يعمل مع أجهزة إنفاذ القانون كل يوم ويقدم التدريب للآلاف من الوكلاء حتى يفهموا [أجهزةها] وكيف يمكنهم بسرعة طلب معلومات من شركة أبل".

وقالت الشركة لرجال الأعمال من الداخل أن مكتب التحقيقات الفيدرالي لم يطلب بعد المساعدة في الوصول إلى الهاتف، ويؤكد ذلك إلى حد كبير تقرير رويترز أن المسئولين غابوا عن نافذة 48 ساعة التي من شأنها أن تسمح لهم لفتح الجهاز ببساطة باستخدام بصمة مطلق النار، وإذا تمكن المسلح من الوصول إلى بصمات الأصابع، فإن أبل قد قالت أن لديهم 48 ساعة لاستخدام مطبوعاته لفتح الهاتف.

الآن بعد مرور 48 ساعة، على الوكالة أن تجد وسيلة قانونية للوصول إلى محتويات الهاتف، وليس من الواضح ما إذا كان مكتب التحقيقات الفدرالي قد نفذ أمر المحكمة بتأمين الهاتف والتعاون مع أبل، أم قد قررت عدم العمل مع شركة آبل بعد وجود فشل إقناع الشركة لفتح اي فون مطلق النار في سان برناردينو

المصدر

 

Comments

 

آخر المشاركات