شركة الأمن السيبراني الروسية تواجه صعوبة في ممارسة الأعمال التجارية في أمريكا

0 56

شركة الأمن السيبراني الروسية تواجه صعوبة في ممارسة الأعمال التجارية في أمريكا.

تواجه شركة الأمن السيبراني الروسية ـ  التي تشتهر بمنتجات مكافحة الفيروسات والتقارير البحثية عن مجموعات التهديد النشط ـ اتهامات متزايدة للعمل مع الحكومة الروسية أو من أجلها.

وقد وجهت هذه الاتهامات في الصحافة لسنوات، في الشهر الماضي كان هناك المزيد من الضوء على هذا الموضوع في الصحافة،وقد ظهر ظهر تحقيق وكالة NSA ، وشارك مجلس الشيوخ من أجل حظر منتجات الشركة، هذا الأسبوع وصلت الأمور إلى الذروة مع اتهامات جديدة من بلومبرغ وهجوم مفاجئ من إدارة ترامب. وهو غريب، بالنظر إلى مدى حرص النظام الحالي على إرضاء نظرائه الروس.    

في كلتا الحالتين، كاسبيرسكي هو حقا في مكان لا يحسد عليه هذه المرة، فقد نشرت بلومبرج أن كاسبيرسكي لاب كان يعمل مع المخابرات الروسية، ويأتي ذلك من نفس الصحفيين الذين بدأوا هذا العمل الصحفي عام 2015 وأن الأمر له علاقات وثيقة للجواسيس الروسية المزعومة وأن الرئيس التنفيذي لششركة يوجين كاسبيرسكي تواطأ مع الروس في اجتماعات سرية.

في كل حالة كاسبرسكي – الشركة، والرئيس التنفيذي لها من نفس الاسم – أصدرت بيانا دفاعا عن هذه الاتهامات وقامت بدحضها

المصدر

Follow

Get every new post delivered to your Inbox

Join other followers