جوجل

جوجل تحث مؤسسة فيك على اعتماد قواعد أكثر تحديدا للإعلانات السياسية

جوجل تحث مؤسسة فيك على اعتماد قواعد أكثر تحديدا للإعلانات السياسية

تدفع جوجل للحصول على إرشادات حول الإعلانات المتعلقة بالقضايا الساخنة بالإضافة إلى تلك المتعلقة بالمرشحين.

وجدت كل من جوجل و فاسيبوك و تويتر دليلا على التأثير الروسي على انتخابات الرئاسة الأمريكية في العام الماضي، ومع ذلك، تسعى جوجل لفصل نفسها قليلا عن أقرانها في وسائل الإعلام الاجتماعية في وثيقة جديدة قدُمت إلى لجنة الانتخابات الفيدرالية الأمريكية يوم الخميس، وفقا لتقرير أعدته ريكود.

يحث ملف جوجل الجهات التنظيمية للانتخابات في الولايات المتحدة على وضع قواعد أكثر تحديدًا للإعلانات السياسية عبر الإنترنت ذات التمويل الأجنبي، بما في ذلك إرشادات الإعلانات حول المشكلات بالإضافة إلى تلك المتعلقة بالمرشحين، وبالإضافة إلى ذلك، تقول الشركة أنها تختلف عن الفيسبوك أو تويتر لأنها تسمح الإعلانات السياسية على مواقع أدسنز، في البحث وعلى يوتيوب، لذلك يحتاج هذا الأمر إلى قواعد مختلفة للنشر.

ووفقا لما ذكرته ريكود، فإن جوجل ترى أن "غالبية المعلنين … يفرضون نوعا من إخلاء المسئولية" عند وضع الإعلانات، على الرغم من أن الشركة تفكر أيضا في مطالبة جميع الإعلانات ذات الصلة بالانتخابات باستخدام رمز محدد لشرح المشاهدين لماذا "مشاهدة الإعلان. كما ذكرت جوجل أنها بحاجة الى "تحديث قاعدة اخلاء المسئولية حتى يكون لدى اللجان السياسية والمنظمات الاخرى إشعارا واضحا فيما يتعلق بالتنازلات التى يتعين عليها تضمينها فى اتصالاتها بالانترنت".

وتريد جوجل أيضا التأكد من أن جميع الإعلانات، بغض النظر عن حجمها أو شكلها، تتم وفقا للمعايير نفسها، وتحث جوجل اللجنة على استكشاف حلول مماثلة بحيث تكون جميع الإعلانات الرقمية مصحوبة بإشعار من هو المسئول عن الإعلان"، وكتبت الشركة في عملية الإيداع، "وعلى وجه الخصوص، ينبغي للجنة أن تركز على صياغة قواعد تحقق أهداف الشفافية والمساءلة دون أن ترفع أشكال الإعلانات الأصغر حجما أو الابتكارية إلى معلنين سياسيين".

في حين أن هذا يبدو وكأنه خطوة أولى كبيرة، وهناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به لضمان أن الانتخابات المستقبلية لا تعبث بهذه الطريقة،

المصدر

 

Comments

 

آخر المشاركات