الصين

تنكر الصين شن هجمات الكترونية ضد مركز بحثي أمريكي

تنكر الصين شن هجمات الكترونية ضد مركز بحثي أمريكي

تزعم الصين انها ليست وراء اختراق مركز بحثى امريكى كان من المقرر ان يستضيف قطب المعارضة الصينية جوو ونغوى، وقد ألغى معهد هدسون هذا الحدث فجأة مع جوو الاسبوع الماضى مدعيا انه اكتشف هجوما مقره شانغهاى يهدف الى شل موقعه على الانترنت، وقد اثار هذا الحدث النائب العام الامريكى جيف سيسيونس فى اجتماعه مع مسئولى الحكومة الصينية يوم الاربعاء وفقا لما ذكره موقع وول ستريت جورنال، كما ادعى جوو نفسه ان شركة المحاماة التى تمثل طلبه السياسى للجوء الامريكى تدعمها بعد ان استهدفها القراصنة الصينيون، وقالت وزارة الامن العام الصينية فى بيان لها انها لم تجد "دليلا" على تورط الحكومة فى الهجمات الالكترونية المزعومة.

جوو الذي غادر الصين في عام 2014، هو ناقد صريح للحزب الشيوعي في البلاد، ومن جانبها اصدرت الصين "اشعارا حمراء" عالميا من خلال الانتربول لاعتقال جوو على الرغم من ان الاتهامات الموجهة ضده مازالت غير واضحة، إلا أن وسائل الاعلام الحكومية فى البلاد اتهمته فى السابق بدفع رشوة لنائب وزير، وفي آب أغسطس، فتحت الشرطة الصينية تحقيقا جديدا ضد الملياردير بشأن تهم الاغتصاب، كما يواجه جوو سلسلة من قضايا التشهير فى الولايات المتحدة من مختلف الافراد والشركات الصينية. وهو ينفي جميع الادعاءات الموجهة إليه.

المصدر

 

Comments