ناسا

تأمل وكالة ناسا في إرسال تحقيق إلى ألفا سينتاوري في عام 2069

تأمل وكالة ناسا في إرسال تحقيق إلى ألفا سينتاوري في عام 2069

حتى أحفادك قد لا تكون حول لرؤية النتائج.

إذا كنت تعتقد أن ناسا كانت، تلعب لعبة طويلة مع خطتها لوضع الناس على المريخ في 2030  فأنت لم ترى أي شيء بعد، وقد علمت "نيو ساينتيست" أن فريقا في مختبر الدفع النفاث التابع للإدارة قد بدأ في التخطيط لبعثة ترسل مركبة فضائية إلى نظام ألفا سينتوري في عام 2069، نعم، هذا هو 52 عاما، وتوقيت حوالي الذكرى السنوية المائة لتأسيس أبولو 11  رحلة إلى القمر، وسوف يبحث المجس عن علامات الحياة حول الكواكب الخارجية القابلة للسكنى المحتملة بروكسيما ب، مما يعطي الإنسانية نظرة أفضل بكثير مما يمكن الحصول عليه مع الملاحظة من المنزل.

وتعتمد شركة جي بي إل على تكنولوجيا الدفع التي تتقدم إلى النقطة التي ستعود فيها النتائج في الوقت المناسب لتكون ذات مغزى، عندما يكون ألفا سنتوري ما يقرب من 4.4 سنة ضوئية، وسفينة السفر في العاشرة سرعة الضوء يستغرق 44 عاما للوصول، على هذا النحو، فإنه من المشكوك فيه أن أنت أو حتى الأجيال القادمة من عائلتك سوف يعيش لرؤية النتائج، ولن يصل التحقيق إلى النظام حتى حوالي 2113، وبالطبع لن تعود البيانات إلى الأرض حتى 4.4 سنوات في وقت لاحق في أحسن الأحوال.

ومع ذلك، فمن الجدير بالذكر أن ناسا لديها حتى مهمة مثل هذا على رادارها، على افتراض تخفيضات الميزانية وقرارات أخرى في الطريق، وبدأت تفكر في دورها على المدى الطويل، عندما لا يقتصر الاستكشاف بين النجوم على المقاريب.

المصدر

 

Comments