الفيسبوك

الفيسبوك يرفض طلبات الولايات المتحدة بخصوص بيانات المستخدم

الفيسبوك يرفض طلبات الولايات المتحدة بخصوص بيانات المستخدم

وسوف يدعم ذلك أيضًا شركات ACLU ، EFF ، وجوجل، تويتر ومايكروسوفت.

الفيسبوك يتحدي الحكومة بخصوص عمليات البحث عن البيانات التي من المحتمل أن تكون ذات صلة بالاحتجاجات التي وقعت أثناء تنصيب دونالد ترامب، ووفقا للمعلومات التي الواردة من بوزفيد، تلقى الفيسبوك أوامر من المدعين العامين للبحث عن بيانات ثلاثة حسابات، وقد حذرت الشبكة الاجتماعية بعض المتظاهرين أن الشرطة كانت تتجسس على حساباتهم في الفيسبوك.

وقد نددت منظمات حرية الصحافة ببعض عمليات توقيف ترامب لأنها تتضمن بعض الصحفيين، وقالت سوزان نوسل من مؤسسة بين أميركا لصحيفة نيويورك تايمز: "هذه التهم الموجهة إلى الجنايات غريبة وغير مألوفة بشكل أساسي عندما يتعلق الأمر بالصحفيين هنا في أمريكا الذين يقومون بعملهم فقط".

وقد تحدت فيسبوك الحكومة الأمريكية، وتم تصعيد القضية إلى محكمة الاستئناف في واشنطن، ولا يزال القرار معلقا، ولكن المحكمة قضت بأن بإمكان فاسيبوك والحكومة نشر إخطار غير مختوم إلى أي جماعة لها مصلحة في القضية.

وتم تقديم ملخصات عامة من قبل الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية (أكلو)، وشركات التكنولوجيا المنافسة وجماعات المستهلك لدعم الفيسبوك، في حين لم يكشف عن تفاصيل محددة من القضية، والموجزات، والحيثيات القانونية التي يستند عليها الفيسبوك .

ورأى فاسيبوك أن أمر عدم الكشف قد ينتهك التعديل الأول، لأن المعلومات المتعلقة بالتحقيقات ذات الصلة هي بالفعل علنية، وقال البيان "لا تحقيقات الحكومة ولا اهتمامها بمعلومات مستخدمي فيسبوك كانت سرية"، وعلاوة على ذلك، فإنه يعتقد أن المستخدمين المعنيين ينبغي أن يكونوا قادرين على التعرف على الأوامر الآتية إلى الفيسبوك، لأنها قد تنتهك حقهم في الكلام المجهول.

المصدر

 

Comments

 

آخر المشاركات