الفيسبوك

الفيسبوك لم يعثر على أي جهد روسي للتأثير على التصويت بريكسيت

الفيسبوك لم يعثر على أي جهد روسي للتأثير على التصويت بريكسيت

ووجدت فقط ثلاثة إعلانات منقسمة سياسيا اشترتها المجموعات الروسية.

في أكتوبر الماضي طلب مسئولون في المملكة المتحدة من فيسبوك النظر في إمكانية قيام المجموعات الروسية بمحاولة التأثير على استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عبر الموقع، وكانوا مهتمين بشكل خاص بما إذا كانت الإعلانات التي تم شراؤها من قبل الحسابات المرتبطة بروسيا وأيضا عدد المرات التي تم عرضها، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الفيسبوك قد وجدت أدلة قليلة على التدخل الروسي، على الأقل عندما يتعلق الأمر بالإعلانات التي تم شراؤها من قبل الروس على الفيسبوك.

ووفقا للفيسبوك، فإن وكالة أبحاث الإنترنت – وهي المنظمة الروسية المتهمة باستخدام مواقع وسائل التواصل الاجتماعية مثل الفيسبوك للتأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية – أنفقت أقل من دولار واحد على إعلانات الفيسبوك قبل التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وعلى النقيض من آلاف الإعلانات التي يبدو أنها اشترتها الجهات الفاعلة الروسية خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية، تم شراء ثلاثة إعلانات فقط خلال الفترة التي سبقت التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو 2016، وكانت هذه الإعلانات موجهة نحو الأمريكيين، على الرغم من أنهم شاهدوا الإعلانات حوالي 200 مرة من قبل الحسابات البريطانية في مايو 2016.

وتقول صحيفة "نيويورك تايمز" إن دراسة منفصلة أجراها باحثون في معهد أكسفورد إنترنيت إنستيتيوت، ومن المقرر أن تصدر هذا الأسبوع، وجدت أن هناك نقص مماثل في الجهود المبذولة من جانب روسيا، ويقول فيليب هوارد، صاحب الدراسة، لصحيفة "نيويورك تايمز": "بشكل عام، أعتقد أن النشاط الروسي خلال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يبدو ضئيلا، واضاف "ان المصدر الحقيقي للمعلومات الخاطئة حول النقاش حول خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي كان محليا".

المصدر

 

Comments